الوادي

الحياة خبر كويس وآخر سيء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 المتنبي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد خطاب
Admin


عدد المساهمات : 148
نقاط : 441
تاريخ التسجيل : 21/07/2009

مُساهمةموضوع: المتنبي   الجمعة يوليو 24, 2009 8:01 am

الميم
أنــا لائِـمي إِنْ كُـنْتُ وَقْـتَ اللَّـوائِم
عَلمْـتُ بِمـا بـي بيْـنَ تِلْـكَ المَعـالِمِ
أَبــا عبــدِ الإِلــهِ مُعــاذ: إِنّـي


خَــفِيٌّ عَنــكَ فـي الهَيجـا مَقـامي

ذِكَـــرُ الصِبَــى ومَــراتَعِ الآرامِ

جَـلَبَتْ حِمـامِي قَبـلَ وَقـتِ حِمـامي
عُقَبـى اليَمِيـنِ عـلى عُقَبى الوَغَى نَدَمُ

مــاذا يَزِيــدُكَ فـي إِقـدامِكَ القَسَـمُ _________________________

قــد سَـمِعنا مـا قُلـتَ فـي الأَحـلامِ _________________________


وأَنَلْنـــاكَ بَـــدْرةً فــي المَنــامِ _________________________

حُــيِّيْتَ مِــنْ قَسَـمٍ وأَفْـدِي مُقْسِـما _________________________


أَمْســى الأَنــامُ لـهُ مُجِـلاًّ مُعْظِمـا _________________________

أَيــا رامِيــاً يُصمِـي فُـؤَادَ مَرامِـه _________________________


تُــرَبِّي عِــداهُ رِيشَــها لِسِــهامِهِ _________________________

أَراعَ كَـــذا كُــلَّ الأَنــامِ هُمــامُ _________________________


وسَــحَّ لــهُ رُسْـلَ المُلـوكِ غَمـامُ _________________________

عَـلَى قَـدْرِ أَهـلِ العَـزمِ تَأتِي العَزائِمُ _________________________


وتَــأتِي عَـلَى قَـدْرِ الكِـرامِ المَكـارِمُ _________________________

إذا مـا شَـرِبتَ الخَـمرَ صِرفًـا مُهَنًّـأ _________________________


شَـرِبْنا الَّـذي مِـن مِثلِـهِ شَرِبَ الكَرمُ _________________________

ضيــفٌ ألَـمَّ بِرأسـي غَـيرَ مُحْتَشِـمِ _________________________


السَّــيفُ أحسَـنُ فِعْـلاً مِنْـهُ بـاللَّمَمِ _________________________

مــا نَقَلَــت عِنْــدَ مَشــيةٍ قَدَمَـا _________________________


ولا اشــتَكَتْ مــن دُوارِهــا أَلَمـا _________________________

ملومُكُمـــا يَجــلُّ عــن المــلامِ _________________________


ووَقـــعُ فَعالِــهِ فَــوقَ الكَــلامِ _________________________

حَتَّـامَ نَحـنُ نُسـارِي النَّجـمَ في الظُلَمِ _________________________


ومــا سُــراهُ عـلى خُـفٍّ وَلا قَـدَمِ _________________________

يُذكِّــــرُني فاتِكــــا حلمُـــه _________________________


وشَــيء مــنَ النَــد فيــهِ اسـمهُ _________________________

وَأَخٍ لنــا بعَــث الطــلاقَ أَلِيَّــةً _________________________


لأُعَلَّلَــــنَ بهـــذِهِ الخُـــرْطومِ _________________________

مِـن أيَّـةِ الطُـرْقِ يَـأتي مِثلَـكَ الكَرَمُ _________________________


أيــنَ المَحــاجِمُ يـا كـافُورُ وَالجَـلَمُ _________________________

أمَــا فــي هــذه الدُنيــا كَــرِيمُ _________________________


تَــزُولُ بِــهِ عَـنِ القلـبِ الهُمـومُ _________________________

لا افتِخـــارٌ إِلا لِمَـــنْ لا يُضــامُ _________________________


مُـــدرِك أَو مُحـــارِبٍ لا يَنــامُ _________________________

إلـى أَيّ حـين أنـت فـي زِيّ مُحـرِم _________________________


ِ وحَـتى مَتَـى فـي شـقوَةٍ وإلـى كَمِ _________________________

كُـفّي ! أَرانـي، وَيْـكِ، لَـوْمَكِ ألومـا _________________________


هَــم أقــامَ عــلى فــؤاد أَنجَمَـا _________________________

أَلاَ لا أُرِي الأَحــداث مَدحًـا ولا ذَمَّـا _________________________


فمــا بَطشُـها جَـهلاً ولا كَفُّهـا حِلْمـا _________________________

قَـدْ صَـدَقَ الـوردُ فـي الـذي زَعَمـا _________________________


أَنـــكَ صَـــيرتَ نَــثْرَهُ دِيَمــا _________________________

فِــراقٌ ومَــنْ فـارَقْتُ غَـيرُ مُـذَمَّمِ _________________________


وأَمٌ ومَــنْ يَممــت خَــيْرُ مُيَمَّــمِ _________________________

رَوينــا يــا ابـنَ عَسْـكرٍ الهُمامـا _________________________


ولــم يَــترُك نَــداكَ لَنــا هُيامـا _________________________

وَاحَــرَّ قَلبــاهُ مِمَّــن قَلْبُـهُ شَـبِمُ _________________________


ومَــن بِجِسـمي وَحـالي عِنْـدَهُ سَـقَمُ _________________________

أحَـــقُّ عــافٍ بِــدَمعِكَ الهِمــمُ _________________________


أَحــدَثُ شَــيءٍ عَهـداً بِهـا القِـدَمُ _________________________

فُـــؤادٌ مـــا تُسَـــلِّيهِ المُــدامُ _________________________


وعُمْــرٌ مِثــلُ مــا تَهَـبُ اللّئـامُ _________________________

أجــارُكِ يـا أُسْـدَ الفَـراديسِ مُكْـرَمُ _________________________


فتَسْــكُنَ نَفْســي أمْ مُهــانٌ فمُسْـلَمُ _________________________

أَعَــنْ إذنــي تَمُـرّ الـريحُ رَهـوًا _________________________


ويَســرِي كُلمــا شِــئتُ الغَمــامُ _________________________

إِذا كــانَ مــدحٌ فالنَّســيبُ المُقَـدَّمُ _________________________


أَكُــلُّ فصيــحٍ قــالَ شِـعرًا مَتَيَّـمُ _________________________

مَلامـي النـوى فـي ظُلمِها غايَةُ الظلمِ _________________________


لَعَـل بهـا مثْـل الـذي بـي مِنَ السُّقْمِ _________________________

أنــا مِنْــكَ بَيـن فَضـائِلٍ ومكـارِمِ _________________________


ومِــنِ ارتيــاحِكَ فـي غَمـامٍ دائِـمِ _________________________

وَفاؤُكمــا كــالرَبعِ أشـجاهُ طاسِـمُهْ _________________________


بــأن تُسـعِد والـدَمعُ أشـفاه سـاجِمُهْ _________________________

أيــنَ أزمَعــتَ أيُّ هــذا الهُمــامُ _________________________


نَحــن نَبـتُ الـرُّبى وأَنـتَ الغمـامُ _________________________

إِذا غــامَرْتَ فــي شَــرَفٍ مَـرُومِ _________________________


فَـــلا تَقْنَــعْ بِمــا دُونَ النُّجــومِ _________________________

غَـــيرُ مُســتَنكَرٍ لَــكَ الإِقــدامُ _________________________


فَلِمَـــنْ ذا الحَـــدِيثُ والإِعــلامُ _________________________

المَجْــدُ عُـوفِي إِذ عُـوفِيتَ والكَـرمُ _________________________


وَزالَ عَنــكَ إلــى أَعــدائكَ الأَلَـمُ _________________________

وَلا عَيْــبَ فِيهِـم غَـيرَ أَنّ سُـيُوفَهُم _________________________


بِهِــنَّ فُلــولٌ مـن قِـراعِ الكَتـائِبَ _________________________

نَـرى عِظَمـاً بـالبَيْنِ والصَّـدُّ أَعْظَـمُ _________________________


ونَتَّهِــمُ الواشــينَ والــدَّمْعُ مِنهُـمُ _________________________

النون
كَــتَمتُ حُـبكِ حَـتَّى مِنـكِ تَكرمَـةً _________________________


ثُـم اسـتَوى فيـهِ إسـراري وإعلانـي _________________________

قُضاعَــةُ تَعلَــمُ أَنّــي الفَتـى الّـ _________________________


ذي ادَّخَــرَتْ لِصــروف الزَّمــانِ _________________________

جَــزَى عَرَبـاً أَمسـت بِبُلْبيسَ رَبُّهـا _________________________


بِمسْــعاتِها تَقْــرر بِــذاكَ عُيونهـا _________________________

نـزُورُ دِيـارًا مـا نُحِـبُّ لَهـا مَغنَـى _________________________


ونَســأَلُ فيهـا غَـيرَ سـاكِنها الإذنـا _________________________

مَغـانِي الشِّـعبِ طِيبـاً فـي المغَـانِي _________________________


بِمَنزِلــةِ الــرَبيعِ مــنَ الزَمــانِ _________________________

أبْـلى الهَـوى أسـفاً يَـوْمَ النًّوى بَدني _________________________


وفَـرقَ الهَجْـرُ بَيْـنَ الجـفنِ والوَسَـنِ _________________________

لَـــو كَــانَ ذا الآكــلُ أَزْوادَنــا _________________________


ضيفــــاً لأوْســـعناهُ إِحسَـــانا _________________________

يــا بَــدرُ إِنَّـكَ والحـدِيثُ شُـجُونُ _________________________


مَــنْ لــم يَكُــنْ لِمِثالِــهِ تَكْـوينُ _________________________

زالَ النَّهــارُ ونُــورٌ مِنْـكَ يُوهِمُنـا _________________________


أَنْ لــم يَـزُلْ ولجِـنْحِ اللَّيْـلِ إِجْنـانُ _________________________

أَفـاضِلُ النـاسِ أَغْـراضٌ لَـدَى الزَّمَنِ


يَخـلُو مِـنَ الهَـمِّ أَخـلاهُم مِـنَ الفِطَنِ _________________________

اَلحُــبُّ مــا مَنَـعَ الكَـلامَ الأَلسـنا _________________________


وأَلَــذُّ شَــكوَى عاشـقٍ مـا أَعْلَنـا _________________________

اَلــرَأْيُ قَبــلَ شَــجَاعَةِ الشُـجعانِ _________________________


هُــوَ أَوَّلٌ وَهِــيَ المَحَــلُّ الثـاني _________________________

إذا مــا الكَــأسُ أَرعَشَــتِ اليَـدَينِ _________________________


صَحَــوت فلـم تَحُـل بَينـي و بَينـي _________________________

قَــد علّـم البَيـن مِنـا البَيـنَ أَجفانـا _________________________


تَـدمَى وأَلَّـفَ فـي ذا القَلـب أَحْزانـا _________________________

مـــا أَنـــا والخَــمر وبطِّيخــةً

سَــوداءَ فـي قِشـرٍ مِـنَ الخَـيزُرانْ
حَجَّــبَ ذا البحــرَ بحــارٌ دُونَــهُ

يَذُمُّهــــا النـــاسُ ويَحمَدُونَـــهُ _
بِــمَ التَعَلُّــلُ لا أَهــلٌ وَلا وَطَـنُ


وَلا نَـــدِيمٌ وَلا كَــأس وَلا سَــكَنُ

صَحــب النــاسُ قَبلَنـا ذا الزَمانـا


وعَنــاهُم مــن شــأنِهِ مـا عَنانـا
عَـــدُوكَ مَذمُــومٌ بكُــلِّ لِســانِ


ولَــو كَــانَ مـن أَعـدائِكَ القَمَـرانِ

ثِيــابُ كَـرِيمٍ مـا يَصُـونُ حِسـانَها _________________________


إذا نُشِــرَتْ كـانَ الهِبـاتُ صِوانَهـا _________________________

الهاء
النّــاسُ مــا لَــم يَــرَوكَ أَشـباهُ _________________________


والدّهـــرُ لَفــظ وأَنــتَ مَعْنــاهُ _________________________

أغلَــبُ الحَــيّزَينِ مـا كُـنتَ فيـهِ _________________________


ووَلِـــيُّ النَمــاءِ مَــن تَنْميــهِ _________________________

أحَــقُّ دارٍ بِــأَن تُــدعَى مُبارَكـةً _________________________


دارٌ مُبارَكــةُ المَلــك الــذي فِيهـا _________________________

أَنــا بالوُشــاةِ إذا ذكــرتُكَ أَشـبهُ _________________________


تــأْتي النَـدَى ويُـذاعُ عَنـك فتَكـرَهُ

قَــالُوا أَلَــم تَكنِــهِ فَقُلــتُ لهـم:


ذلِــــكَ عِــــيٌّ إذا وصفنـــاهُ
أَوْهِ بَـــدِيلٌ مــن قَــولتِي واهــا


لَمِــنَ نــأَت والبَــدِيلُ ذِكراهــا
أَهـــلاً بِــدارٍ سَــباكَ أغيَدُهــا
أَبعَــد مــا بَــانَ عَنــكَ خُرَّدُهـا
لَئِــنْ تَــكُ طَيِّــىءٌ كَـانَت لِئَامـاً

فَألأمهــــا ربيعَـــةُ أَو بنـــوه
الياء
كَـفَى بِـكَ داءً أن تَـرى المَـوتَ شافِيَا


وحَسْــبُ المَنايــا أنْ يَكــنَّ أمانِيـا

أُرِيـكَ الـرِضَى لَـو أخَفتِ النَفسُ خافِيا _

ومـا أنـا عـن نَفسِـي وَلا عَنكَ رَاضِيا _
[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khatab38.yoo7.com
 
المتنبي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوادي  :: عالمي :: أحلام-
انتقل الى: