الوادي

الحياة خبر كويس وآخر سيء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أكتوبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 قصة قصيرة : الوحل - محمد خطاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد خطاب
Admin


عدد المساهمات : 148
نقاط : 441
تاريخ التسجيل : 21/07/2009

مُساهمةموضوع: قصة قصيرة : الوحل - محمد خطاب   السبت يناير 15, 2011 3:13 pm



انزلقت قدماه في الوحل الذي يغطي الشارع .. أخذ يرفس بقدميه في الطين فيزاد بلله وهو يقول : هذا ما كان ينقصني لتكتمل سعادتي .. هذا اليوم بالذات دونا عن جميع الأيام .. أنزلق في الوحل . بصوت عالي ووجه للسماء :

يا رب صبرني علي غباء مديري و ابتلاء المطر..

اغسلني يا الله وأرجعني نظيفا حتى الحق بعملي .

بالطبع لم يعود نظيفا فرجع للمنزل وهو يحلم باللحاق بالعمل أنيقا كما خرج .. ومديره في العمل يحادثه بلباقة عن دوره الهام في العمل وانه كادر مهم من كوادر المؤسسة .. نظر إلي ساعته - وهو يزيح عنها الطين – دون جدوى .. فلا شيء يبدو خلف زجاجها ولا حتى صوت يدل علي حياة بها .. فتح الباب بعصبية وهو يردد :

قليل الحظ دائما .. كل شيء عائقا أمامي ..

لن أتزوجها طالما سبحت ضد تيار الحياة .

ثلاث شهور في العمل .. يؤدي واجبه بكل جد منتظرا كلمة شكرا أو ابتسامة رضا من مديره دون جدوى .. دائما خصومات علي أتفه الأشياء

سأل زملائه كيف يرضي طموحات رجل كهذا بل وأحضر كتاب كيف تكسب مديرك وقرأه آلاف المرات . وكلما نفذ بندا فيه نفحه مديره بخصوماته التي لا تنتهي .. نصحه عالم ببواطن الأمور بإشارة واحدة بيديه ملمحا للرشوة .. ذهب للسوق يبحث عن كتاب كيف ترشي مديرك لم يجده .. قرر في الصباح إعطاء مديره رشوة فحوله للتحقيق .. واليوم يجب أن يمثل أمام المحقق وإلا خسر عمله . قال لنفسه وهو يستمتع بماء الدش المنساب في سلاسة علي جسده :

ما أجمل أن يدغدغك الماء وينعش حواسك ؛

فتدرك أنك علي قيد الحياة .

رسم وجهها علي بخار الماء المغطي للمرآة وقطرات الماء تنزلق مراوغة ؛ فتتغير ملامحها .. كسر المرآة و هو يقول :

حتى وجهك لا أستطيع رسمه .

تليفونه المحمول يرن .. رقم تليفون غريب .. قال :

هذا ما كان ينقصني .. رقم غريب .. لا لا لن أرد .

ترك تليفونه المحمول في المنزل وخرج يبحث عن مكان في الحياة وعينه معلقة بالسماء ، والشمس تحاول البزوغ من بين ستار الغيوم الكثيف .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khatab38.yoo7.com
 
قصة قصيرة : الوحل - محمد خطاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوادي  :: عالمي :: أعمالي الادبية-
انتقل الى: